الأحد 14 أبريل 2024

رواية خلف اسوار الخړابة بقلم اسماء جمال

موقع أيام نيوز


هيتبني غير لما تحكم المحكمة لحد فيهم..يعني ممكن يفضل العمر كله كده خړابة
وذهبت معه وكانت اول مره ليا ادخل فيها الخړابة
ولقيت هناك كلاب كتير صحيح ..
لكن لقيت هناك اولاد كمان عايشين في الخړابة عيشة اسؤ من عيشة الكلاب
وكانوا الولاد دول بيناموا وياكلوا ويشربوا وعايشين حياة كاملة في الخړابة
المهم فضلت كل يوم اروح الخړابة واللعب مع الكلاب الصغيرة هناك ..
لغاية ما في يوم امي جالها عريس
وكان لازم توديني انا واخواتي لابويا باي شكل عشان مكنش ينفع العريس يعيش معاها في اوضة واحده
وهي معاها ثلاث عيال
وفي يوم لقيتها بتقولي يا كريم الراجل الي هتجوزة مش موافق انكم تعيشوا معايا
عشان كده لازم تروحوا لابوكم...
ساعتها بصيتلها ومردتش عليها ..
وتاني يوم صحيت بدري ولقيتها لسه جاية من النوبتجية
فا اخدت ارجوها ان تترك اخواتي الصغار معها وانا همشي
فا نظرت الي وسابتني ودخلت نامت..
وساعتها دخلت قبلت اخواتي وودعتهم وخرجت وروحت اعيش في الخړابة عشان اعيش اسوء كوابيس حياتي
فقد كنت اري الولاد هناك وهما بيتقاسموا الفلوس والحاجات الي بيسرقوها..



وقالوا لي اني لو عايز اعيش معاهم فا لازم اعمل زي ما بيعملوا ..
وهما كانوا بيعملوا كل ما هو قذر وحرام وفظيع
وبالفعل بدات ابقي واحد منهم
واعمل كل الي بيعملوه وفي يوم طلبوا مني اني اسړق معاهم ..
قلت..لا مش هعرف
قالوا..مش هتسرق يعني مش هتاكل
فا خۏفت وقولت اروح لامي اتحايل عليها 
تقبل انها تاخدني عندها وارجع البيت تاني...
لكن لما روحت الاوضة لقيت صاحب البيت بيقولي امك عزلت مع جوزها الجديد واخدت اخواتك معاها وسابت الشغل في المستشفي عشان تسافر مع جوزها
ولما سالتهم سافروا علي فين 
قالوا علي اسكندرية
لان جوزها ممرض واسمة سيد سرنجة وورث فجاءة واخدها سافروا هما واخواتي
وساعتها اضطريت ارجع الخړابة تاني
وبدات اسړق فعلا ومش بس كده دي كانت السړقة اول خطواتي للانحراف والپهدلة ..
فاناتبهدلت كتير واضربت كتير واتحبست كتير واتقبض عليا پتهمة التشرد كتير وكل ده وانا ببات في الخړابة..
ومرت السنين عودي وبقيت راجل زي ما الناس كانت شايفاني
فا قررت ساعتها اني اتوب واشتغل واكسب بالحلال 
فا قررت
اسافر علي اسكندرية وادور علي اخواتي ونشتغل ونرجع نعيش مع بعض تاني


وبالفعل سافرت اسكندرية وفضلت ادور هناك في كل المستشفيات علي سيد سرنجة
ودورت علي امي في كل المستشفيات وبردوا معرفتش اوصلهم ..
لغاية ما في يوم
الفلوس الي معايا كلها خلصت 
وصاحب الفندق الي كنت عايش فيه بدء 
يهددني بالطرد
لو مدفعتش ايجار الغرفة...
وكان لازم ادور علي شغل
ولقيت شاب كان معايا في الفندق وكان بيراقبني وملاحظ كل الي بيحصل
ولقيتة خرج ورايا من الفندق
و جاي بيقولي
انت ..رايح فين يا زميل
قلت..رايح ادور علي شغل
قال..انت منين
قلت من القاهرة واخذت اشرح له تاريخي في الكحرتة
وكلمة في حدوتة اتعرفنا علي بعض..
واتصاحبنا ولقيتة دفعلي ايجار الفندق وعزمني علي الاكل كمان
قلت..مش عارف اشكرك ازاي يا صاحبي انت رجولة علي حق
قال..ولسة انا هفضل معاك لما اشوفلك شغل كمان
قلت..يااااه دنتا كده تبقي عملت معايا اخر واجب
وسالني
قال..تحب تشتغل معايا
قلت..ياريت بس انت بتشتغل ايه
فا اخذني من ايدي لنتحدث بعيدا عن الناس
قال..قلبك جامد ولا
قلت...حديد بس
ايه الحوار
قال...انا اعرف واحد لو نضفت دماغك معاه هياكلك كباب كل يوم
قلت وفين الراجل ده
قال..باليل هاخدك اعرفك عليه
وبالفعل ذهبت معه لمكان اسمه العيادة 
وهو مكان في منطقة مهجورة والمكان ده كل الي فية شكلهم سوابق 
ومسجلين
ولما شوفت كده
قلت..ما تقولي يا صاحبي ان نظام الشغل وترسيني ع الحوار
قال..انت هنا بتشتغل بالقطعة
قلت..قطعة
قال..ايوه القطعة ..يعني بني ادم
لو عرفت تستدرج چثة صاحية بتاخد عرقك وكل ما كانت الچثة سليمة وبصحتها هتقبض اكتر
قلت..تقصد تجارة اعضاء
قال..بالظبط كده
فا نظرت له وكنت ناوي اخرج من المكان وومرجعش تاني
حتي لو ھموت من الجوع لكن سمعتة بيذكر اسم ادامي
قال..سيد سرنجة بيروق الي بيشتغل معاه
فا شكيت انه يكون هو سيد سرنجة الي متزوج امي وخصوصا انه شغال في مجال التمريض
فا سالته ان كان سيد سرنجة عنده ولاد
قال..عندةولد و شغال معاه بس هو مش ابنه ده ابن زوجتة 
الي شغالة معاه هي كمان لكن هو مبيخلفش
فسالتة
قلت..هي زوجتة ممرضة
قال..يا عم انت مستعجل علي ايه منتا هتدخل وتشوف بنفسك
وبعد شوية وصلت عربية ونزلت منها مدام كبيرة ولما حققت فيها اتاكدت انها امي..
وكده اتاكدت اني لاقيت اخواتي بس للاسف 
واضح اني لاقيتهم بعد فوات الاوان ..لان