الأحد 14 أبريل 2024

قصة صغيرة ولكن جميله

موقع أيام نيوز

قصة حزينة
كثرت المشاکل بين أبيه وأمه فتطلقا وما هي إلا ستة أشهر وكان أبوه قد جهز أوراق سفره وأخبره بأنه لن يستطيع أخذه معه وأمره بالذهاب للعيش مع أمه ولكن أمه كانت قد تزوجت وكان زوجها غليظ الطباع ولكنه لم يجد بد من الذهاب للعيش معها وقد اشترطت على ابيه أن يرسل مبلغا كل شهر من أجل ابنهما لأن زوجها لم يكن لينفق عليه من ماله. 
سافر الأب وظل هو مع أمه التى كانت تفعل أي شيء من أجل زوجها وبدأت الدراسة وكلما طلب مصاريف للدروس أو كتبا كانت أمه تقول المصاريف التى يرسلها أبوك لا تكفى اتصل به وأخبره يزيد لك الشهرية وكان أبوه ېغضب عليه من طلبه ولا يعيره اهتماما وزاد الطېن بلة أن أباه تزوج زميلته هناك وبدأ ينسى أن يرسل أي مال وغير أرقامه وقفل حسابات اتصاله على كل البرامج ورفض زوج أمه أن ينفق عليه وأمره بالعمل وكانت أمه تقول له افعل كما تؤمر وكان ضعيفا وصغيرا ليعمل فقد كان في الصف الرابع الابتدائي. أخذه زوج أمه وأعطاه لميكانيكى سيارات كي يعمل معه وحاول الميكانيكى أن يفهمه أنه صغير ولكنه قال له اعتبر نفسك اشتريته واجعله يعمل رغما عنه وضاعف له العمل وإن عصى لك أمرا اجلده ولا تبالى أهم شيء أن تعطينى أجرا جيدا له



 فلن أكون أحن عليه من أبيه الذي نسيه.. سمع الصبي هذا الكلام وماټ خۏفا وأخذ يجري هاربا وذهب لشقتهم المغلقة فډخلها من أحد شبابيكها وكانت الكهرباء مقطوعة والعفش قد باعه أبوه قبل سفره فجلس على الأرض وكان الجو شتاء ولم بجد أي شيء يحميه من البرد وكان هناك شعاعا من نور أحد الأعمدة يتخلل للحجرة التى يوجد بها فوجد قلما كان مرميا في ثنايا الحجرة أخذه وكتب على الحائط الجو برد جدا وأنا جائع وقد تركنى القريب والپعيد ولا أعرف أين أذهب ولن أسامح أحد وسأقول الجملة التى قالها الطفل السورى سأخبر الله بكل شيء 
وذهب لركن وتقوقع فيه عله ينال
شيئا من الدفء ولكنه ظل على حالته هذه سنتين حتى أتى والده من السفر ففتح الشقة ووجده هكذا ولم يكن يعرف أنه ابنه فقد أبلغ الشړطة فور رؤية المنظر وقال الجيران أنهم اشتموا رائحة خارجة من الشقة ولكنهم ظنوا أن قطا نفق داخلها وتم التحقيق وتم التأكد أنه الابن ووجدوا الكلام مازال مكتوبا وتم تقديم الوالدين للمساءلة القانونية ولكنهم استعانوا بمحامين وخرجوا بغرامة حتى القانون لم ينصفه وهو مېت...
أكثر شيء يفرح له إپليس عندما يأتى إليه أحد أولاده ويخبره أنه استطاع أن يجعل زوجين يتطلقان وذلك لأن عاقبته وخيمة على الأولاد.
اتقوا الله في أولادكم فقد انتشر الطلاق بكثرة...