الإثنين 15 يوليو 2024

رواية جديدة

انت في الصفحة 1 من 9 صفحات

موقع أيام نيوز

سارة هزت راسها وقالت.. عارفة ي يوسف بيه
يوسف بكسرة انا مبحبش حد غير نور الله يرحمها عشان بس متتأمليش كتير في الجوازة دي
سلرة بۏجع وكتم دموع تمام يا يوسف باشا.. فين اوضتي عشان عايزة ارتاح
يوسف ببرود شاورلها علي اوضة وقال دي اوضتك ودي اوضتي واياكي تدخلي اوضتي انتي فاهمة
سارة سابته ودخلت اوضتها. وقفلتها وراها بمفتاح
يوسف بص علي اوضتها بقرف ودخل اوضته
سارة بعد ما دخلت كانت الاوضة جميلة بس اتفجأت بصور نور ويوسف الي محاوطة الاوضة كلها. واتكلمت بكسرة ودموع وانا فين واي مصيري في الجوازة دي وقالت انتي مدايقة لي يا سارة مانتي وافقتي علي كده.. لاء انا موافقتش انا بلاصح اتجبرت علي كده

انتهدت بحزن كبير ودخلت الحمام تغير فستانها بحزن وابتسمت بحسرة علي حظها ونصيبها الي هي راضية بيه مهما كان ونامت ع سرير واول ما حطت راسها ع مخدة وشافت حاجة في السقف خلتها تقوم. من علي السرير بسرعه
عند يوسف في الاوضة
باصص ل صورة نور بدموع وبيقول
_ سامحيني يا نور عيني هما الي اجبروني علي الجوازة دي وحاولت كتير افشكلها بس صدقيني ي نور عيني محدش هيبقي ف قلبي غيرك ي حبيبتي وغير هدومه ونام علي السرير وهو متماسك بصورة نور ونام وهو ماسكها
عند سارة
_ياعني مش كفاية حتطلي صورها ف كل الاوضة والبيت لا وكمان حطتها ف السقف الاوضة الي هنام فيها
غمضت عينيها وعيطت بحړقة لحد منامت
وتاني يوم الصبح صحي يوسف علي خبط جامد من باب الشقة قام بسرعه وسارة كمان قامت مخضۏضة من الصوت الجامد
ويوسف رايخ يفتح وقال طيب يلي ع الباب اي قاعدين ورا الباب احنا.. وفتح لقي مرات اخوه وشايلة بنتو الي عندها خمس شهور
يوسف اي ي رشا بترزعي علي الباب كده لي
رشا بزهق خد يخويا بنتك اهي انا مش الخدامة بتاعت جنابك
خلي مراتك هي الي تاخد بالها منها فوتك بعافية وسابته ومشيت
ويوسف كان متعصب جدا من كلامها وزعيقها ده
وبص ل بنتو وقال تعالي ي بسبوستي
ودخل ل سارة اوضتها
يوسف بجدية خدي قمر اهي شوفي اللازم واعملهولها واياكي تزعليها
يتبع..
بعد شوية. والباب خبط
يوسف استغرب وقام فتح الباب
وامه دخلت وقالت صباح الخير يابني اومال فين الهانم الي. انت متجوزها
سارة طلعت من جوه وبتسلم علي
نسمة والدة يوسف اهلا
سارة دخلت تجيب لها الضيافة
بس لما خرجت اتفجأت بكلام نسمة ليها
نسمة ب قرف اوعي تكوني فاكرة انك هتاخدي مكان نور الله يرحمها ومتفتكريش ان يوسف هيحبك هو انتي هنا خدامة تربي بنتو
كل ده وكان يوسف ساكت خالص
سارة بكسرة وكتم الدموع ولي الكلام ده ي طنط انا عملتلك اي اساسا
نسمة پغضب انتي يابت متنشيش نفسك واوعي تتكلمي معايا بطريقة دي وادخلي يلا هاتي المعلوم
سارة بعدم فهم معلوم اي انا مش فاهمة حاجة
نسمة بعصبية انتي هتكدبي عليا بقولك خشي هاتي المعلوم
سارة مكنتش فاهمة حاجة وبصت ل يوسف الي ساكت
يوسف بهدوء خلاص ي ماما مش لازم
نسمة بصتلو وقامت مسكت سارة من شعرها بغل
_ انتي عارفة يابت لو منعتي يوسف عن حاجة والله لاقټلك وارميكي ف الشارع بنفسي
وكانت عمالة ټضرب وتشد ف شعر سارة
ويوسف واقف مبيعملش حاجة
لحد ما سارة اتكلمت
سارة بصړاخ ودموع انت عندك بنت افتكر انو ممكن يترد فيها
يوسف اتنفض من كلامها لانه خاېف علي بنتو ومش عايز يحصلها اي حاجة وحشة
قام
بسرعه
ومسك

مامته
يوسف ماما خلاص سبيها انا الي مش عابز المسها
وفضل يشد في مامته لحد ما سابت سارة
سارة قامت بكسره وعياط وشكلها كان متبهدل وراحت اوضتها دخلت حمامها
نسمة پغضب يوسف اوعي تحبها مفيش حد هنا هيبقي زي نور الله يرحمها انت فاهم مش هتيجي بت زي دي تاخد مكانها
يوسف بطاعة اكيد ي ماما واكمل بدموع نور كانت كل حياتي وقلبي وعمري كله
نسمة اخدتو ف حضنها وقالت بحب لابنها متظعلش ي حبيبي هي راحت للي خلقها وربنا كاتب ليها العمر
يوسف بعد بهدوء وقال تمام ي امي
نسمة وهي بتمشي انا همشي دلوقتي بس هجيلكم بكره عشان اشوف بنت ال.
يوسف بهدوء خلاص ي امي اتفضلي
كن اعمل فيكي اي
خلص لبس ونزل يقابل صاحبه
وسارة اخدت بالها انو نزل اتنهدت براحة ودخلت تاخد شور وعملت الغدا براحتها
وهي بتعمل الغدا
كان يوسف جه
 

انت في الصفحة 1 من 9 صفحات