الجمعة 24 مايو 2024

ما هي البراجم ولماذا امرنا رسول الله صل الله عليه وسلم بغسلها ؟

موقع أيام نيوز

قال رسول الله ﷺ : 

عشر من الفطرة: قص الشارب، وإعفاء اللحية، والسواك، واستنشاق الماء، وقص الأظفار، وغسل البراجم، ونتف الإبط، وحلق العانة، وانتقاص الماء. قال زكريا: قال مصعب: ونسيت العاشرة إلا أن تكون المضمضة. زاد قتيبة، قال وكيع: انتقاص الماء: يعني الاستنجاء.

الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم

الصفحة أو الرقم: 261 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

في هذا الحَديثِ يُوضِّحُ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم خِصالَ الفِطْرَةِ فيقول: “عَشْرٌ مِن الفِطْرةِ”، أيْ: عَشْرُ خِصالٍ، والفِطْرةُ هيَ أَصْلُ الخِلْقَةِ الَّتي يكونُ عليها كلُّ مولودٍ، والمُرادُ بها: السُّنَّةُ وأَصْلُ الإسْلامِ، وهذه العشرُ هي: “قَصُّ الشَّارِبِ”، أيْ: تَهْذيبُ شَعْرِ الشَّارِبِ، والأخْذُ مِنْه ما يَزيدُ على شَفَةِ الفَمِ العُلْيَا، “وإعْفاءُ اللِّحْيةِ”، أيْ: تَرْكُ شَعرِ اللِّحيةِ وعدمُ الأخْذِ منه، “والسُّواكُ”، أيْ: تَنظيفُ الفَمِ والأسْنانِ بالسُّواكِ وما شَابَهَه مِن المُنظِّفاتِ، “واسْتِنشاقُ الماءِ”، أيْ: غَسْلُ الأنْفِ بالمَاءِ بالاسْتِنشاقِ؛ ليَخرُجَ ما فيه مِن أَذًى وقَذَرٍ، “وقَصُّ الأَظْفارِ”، أيْ: تَقْليمُها وعدمُ تَرْكِها طَويلةً تَرْكًا يَتَجاوَزُ به أربَعينَ ليلةً كما في حديثٍ آخَرَ؛ لأنَّها مَظِنَّةُ الأَوْساخِ والضَّررِ، “وغَسْلُ البَراجِمِ”، أيْ: غَسْلُ مَفاصِلِ الأصابِعِ، “ونَتْفُ الإِبْطِ”، أيْ: إزالةُ شَعرِ الإبطِ، “وحَلْقُ العَانةِ”، أيْ: إزَالةُ الشَّعرِ الَّذي على الفَرْجِ والعَوْرةِ، “وانْتِقاصُ الماءِ”، أيْ: التَّطهُّرُ بالماءِ بعد قضاءِ الحَاجَةِ، أو التَّخلُّصُ والتَّنَزُّهُ من ماءِ البَولِ بعدَ الانْتِهاءِ من التبوُّلِ.



 

قال زكريَّا وهو ابنُ أَبِي زائدةَ: قال مُصْعَبٌ وهو ابنُ شيبةَ: ونَسيتُ العاشِرةَ، إلَّا أنْ تَكونَ “المَضْمَضةَ”، أيْ: غَسْلَ الفَمِ بالماءِ كلَّما اسْتَلزَمَ الأمرُ ذلِك، وخاصَّةً بعدَ الطَّعامِ وأَكْلِ ما لهُ رائحةٌ، والمَضْمَضةُ: إدارةُ الماءِ في الفَمِ ثُمَّ مَجُّهُ وإخراجُه منها.

زاد قُتيبةُ وهو ابنُ سَعيدٍ: قال وكيعٌ: انْتِقاصُ الماءِ يعني: الاسْتِنجاءَ.

ولا شكَّ أنَّ هذه الخِصالَ يَتعلَّقُ بها أمورٌ دِينيَّةٌ ودُنيويَّةٌ، مِثْل: تَحْسين الهيئةِ، وتَنظيفِ البَدَنِ جُمْلةً وتَفصيلًا، والاحتياطِ للطَّهارةِ، وحُسْنِ مُخالَطَةِ النَّاسِ بكفِّ ما يتأذَّى برِيحِهِ عَنْهم، ومُخالَفة شأنِ الكُفَّار مِن المَجوسِ واليَهودِ والنَّصارى.( ).

اذا اتممت القراءة شارك بذكر سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم