الأحد 14 أبريل 2024

رواية انها ملكي بقلم روان مسلم

موقع أيام نيوز

قصة أسرة الصياد البائسه
يحكى في قديم الزمان عن أسرة بائسة قست عليها الدنيا وما يصطاده الأب من السمك لا يكاد يكفي لإطعام الأفواه الجائعة وهو يخرج كل يوم قبل شروق الشمس للبحر ويعود عند منتصف النهارمنهكا مكدودا ومعه كيلة من الدقيق وخضرا وزيتا أو سمنا فتعجن المرأة أقراص الشعير وتأخذ الأسماك الصغيرة التي لا تصلح للبيع وتطبخها مرقا ثم تجتمع العائلة حول المائدة فتأكل حتى تشبعثم يرجع الصبيان إلى الكتاب و الأصغر سنا يخرجون للعب في الحارة أما الصياد فينهمك في خياطة شباكه أو تصليح قاربه الذي أكل عليه الدهر وشرب وامتلأ بالشقوق وبعد أن تنظف المرأة دارها تذهب لجاراتها تشرب الشاي و تسمع قصة من هنا وحديثا من هناك وكانت تخفي ما تقدمه لها جاراتها من طعام أو غلال وحين تعود إلى البيت تفرقه على أطفالهاولما يكون الصيد جيدا فإنها تستبدل فائض السمك بطبق من فول أو عدس وتطبخه عشائها وبتحاول دائما أن تدخر شيئا للوقت الذي يشح فيه الرزق .وكانت الأيام تمر رتيبة مملة لا خلاص فيها من الفقر ولا حيلة أمام الصياد ورغم ذلك كانت العائلة سعيدة ولم تتذمر المرأة أبدا من زوجها ولا من فقره وكانت تحمد الله لما ترى وتسمعه من مشاكل جاراتها مع أزواجهن



رغم أن حالتهم المادية أحسن منها وذات ليلة رأت المرأة إحدى جاراتها تحمل عقدا من الذهب يحلي رقبتها تفاخرت عليها باهتمام زوجها بها وما كان يحز في قلب زوجة الصياد أن جارتها أقل منها جمالا فكانت تتألم في صمت ولامت أبويها لتزويجها لرجل فقير بحجة أنه من أقاربهم 
لكنها تعود وتستغفر الله فكل شيئ قسمة ونصيب والرزق على الله وفي أحد الأيام لم تطق صبرا واشتهت أن يدللها زوجها كبقية النساء .
ولما رجع الصياد من عمله في منتصف النهار تلقته باللوم والعتاب وأثقلت عليه وهي تندب حظها وتبكي جمالها الضائع وجسدها الأبيض الذي لا يزينه عقد ولا خواتم أوخلخال
كان الزوج يعلم أنه قصر في حقها لكن ما باليد حيلة فقال لها
ورجعت إلى البيت تنتظر رجوع زوجها ولما سمعت صوته في الباب
أسرعت إليه بالتهليل والترحيب وهي تتوقع أن يضع العقد في عنقها قبل أن يخطو داخل الدار
ولكنها فوجئت به لا يحمل شيئا فوجمت وأطرقت في خيبة كبيرة فلم يجد الزوج بدا من مداراتها.
فأخبرها أنه رأى
أن يشتري لها زوجين من الأساور تحلي بهما معصمها فالأساور في يدها أحلى وأجمل ففرحت بوعده ونامت هانئة وهي تحلم بالأساور وأسرعت في اليوم التالي إلى جارتها
لتخبرها بالأساور التي سيشتريها لها زوجها وتباهى بها أمامها ثم قصت أكمام ثوبها كي تكشف عن معصميها فتظهر أساورها وكانت جارتها تضحك منها. وفي منتصف النهار كانت تنتظر زوجها
واستقبلته في الباب بفرح