الأحد 14 أبريل 2024

سكريبت بقلم ياسمين محمد

موقع أيام نيوز

_ هو أنت عبيط
عبيط وأمي عارفة.
_ يا أبن الناس أنت فاهم فكرة الجواز غلط هما ما قالولكش إن ضروري للجواز عروسة
ما أنا جبتها.
_ لأ ما هي مش كيلو جوافة لازم توافق صح
لأ
_ يا صبر أيوب.
وأيوب دا هيحضر الفرح هو كمان 
والله أنا قربت أقتنع برأيه وإن مش ضروري أوافق وكفاية إصراره مش فاكرة إسمه إيه بس فاكره إن بقالي 6 شهور مخطوباله ودا من وجهة نظره هو خلاص أختار إني العروسة وهو العريس بقاله 6 شهور مملش يبعتلي صور لديكورات الشقة ويقولي اختاري ديكورات شقتك ولا ياخد رأيي في قائمة الأكل والأغاني بتاعت فرحنا من وجهة نظره برضو 
بضحك مخفي الأسم كلمك امبارح عشان كدا وشك مقلوب
بصتلها بطرف عيني_ نفسي أعرف جايب كل الثقة دي منين 
_ الثقة حلوة.
عارفة أوقات بحس إن حد مسلطة عليا عشان يخليني أنتحر دا لو جوزي مش هيهتم بيا كدا.
_ المهم هنروح نجيب فساتين حفلة التخرج النهاردة والعيال هيستنونا في المول.
طيب وخدي اقفلي التليفون دا حطيه في الدرج لغاية ما نرجع.
نزلنا نشتري فساتين نحضر بيها حفلة التخرج قابلنا ضي وغزل هناك وقعدنا نختار فأنا وقفت قصاد فستان أزرق فيه ورود بيضا



وفستان تاني جنبه لونه أسود وفيه بعض الكريستالات البيضالسه هقول للبنت تنزلي الفستان الأسود لاقيت ورد جاية عليا ومزهولة
خدي.
_ أخد إيه
حد بيرن عليا وبيقولي إنه انتي عارفاه ولد يا حياة يا صايعة.
بصيتلها بأستغراب وخدت الموبايل_ أيوا مين
فاكرة إنك لما تقفلي التليفون مش هعرف أوصلك 
_ أفندم مين بيتكلم
أنا قرة عينك
_ يختااااي هو أنت خير عاوز إيه بترن ليه
بصوت جدي وفيه زعل أنتي بتزعقيلي يا حياة 
اتخضيت_ لأ والله مش قصدي.
أنا مهما كنت مرح وبضحك وبهزر معاكي وبعتبرك بنتي مش خطيبتي مقبلش مراتي تزعقلي في يوم يا حياة.
بتوتر_ والله ما تزعل أنا مقصدش أنت عارف أني أوقات صوتي بيعلى منغير قصد.
هتزعليني تاني
_ أبدا أبدا والله
هتسمعي كلامي
_ طبعا.
طب هزي راسك بأيوا لو موافقة على كل قراراتي.
هزيت راسي شبه الهبلة_ موافقة.
طب يلا أدخلي قولي للبنت اللي في المحل تجبلك الشنطة اللي بأسمك وقوليلها اللي سايبهالي قرة عيني.
_ حاضر.
يارب يعجبك ذوقي.
_ أكيد هيعجبني مدام أنت أختارته.
طيب يلا يا حبيبي أدخلي شوفيها وهطمن عليكي لما تطلعي من المول.
_ حاضر.
سلام يا ست البنات.
_ سلام يا .. صحيح معرفش أسمك إيه
مروان جوزك.
_ طيب سلام يا مروان يا جوزي.
بدير وشي لاقيت ورد وضي وغزل واقفين متنحيين بصيت ليهم بأستغراب
_ فيه إيه
پصدمة بتكلمي مين يا حياة
_ دا مروان.
مروان مين يا عين أمك
_ مروان جو
وفجأة حسيت أني حد ضړبني بالقلم وفوقت أحيه! أنا إزاي اكلمه كدا وهو إزاي خلاني اقوله كل